صحة

أطعمة مفيدة لخشونة المفاصل

سنتناول الحديث في هذا المقال عن أفضل نظام غذائي يتضمن أطعمة مفيدة لمرضى خشونة المفاصل، كذلك أهم الأطعمة التي يجب تجنبها.

يعاني الكثير من الأشخاص من خشونة المفاصل، وتؤثر على أنشطتهم اليومية وجودة حياتهم، لذلك يبحثون عن كافة الطرق الممكنة لتخفيف الأعراض، والتعايش مع الحالة، ويعد اتباع النظام الغذائي الصحي الذي يتضمن الأطعمة المفيدة، ولا يحتوي على الأطعمة الضارة أحد أهم تلك الطرق.

كيف يمكن أن يساعد النظام الغذائي علاج خشونة المفاصل؟
يمكن لبعض الأنظمة الغذائية وفقًا لما ذكرته مؤسسة التهاب المفاصل أن تحسن من أعراض خشونة المفاصل، حيث أن بعض الأطعمة تساعد على تقليل الالتهابات، وتعزيز صحة العظام، بينما تؤثر بعض الأطعمة الأخرى سلبًا على صحة العظام.[1]

يمكن أن يساعد النظام الغذائي الصحي على تحسين خشونة المفاصل من خلال ما يلي:[1]

تقليل الالتهاب: يمكن أن تساهم بعض الأطعمة على تقليل التهابات الجسم، وذلك لاحتوائها على مضادات الأكسدة، ومضادة للالتهاب، مثل فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين ه‍، وبالتالي تساهم في الوقاية من المزيد من الضرر على المفاصل.
خفض الكولسترول: يعاني مرضى خشونة المفاصل غالبًا من ارتفاع مستويات الكولسترول في الدم، ويمكن أن يسبب ذلك تفاقم أعراض الخشونة، لذلك يساعد الالتزام بنظام غذائي صحي على خفض الكوليسترول، وبالتالي تخفيف أعراض خشونة المفاصل.
الحفاظ على وزن صحي: تؤدي زيادة الوزن إلى زيادة الضغط على المفاصل وزيادة الالتهابات، وبالتالي يساعد الحفاظ على وزن صحي يمكن على تخفيف أعراض هشاشة العظام.
يجب ملاحظة أن الحفاظ على وزن صحي قد يكون تحديًا لبعض الأشخاص، خاصة أولئك الذين يعانون من ضعف الحركة نتيجة خشونة المفاصل، لذا ينبغي استشارة الطبيب أو أخصائي التغذية للحصول على المشورة المناسبة في هذا الصدد.[1]

أطعمة مفيدة لمرضى خشونة المفاصل
يمكن أن يساعد تضمين بعض الأطعمة المفيدة لمرضى خشونة المفاصل على تعزيز صحة العظام، والعضلات، والمفاصل، ومكافحة الالتهابات والأمراض، تشمل هذه الأطعمة ما يلي:

الأسماك الدهنية
تحتوي أنواع الأسماك الدهنية المختلفة، مثل السلمون والماكريل، والسردين، والسلمون على نسب عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية، وهذه الأحماض لها تأثيرات قوية في مكافحة الالتهابات، إذ أجريت دراسة بمدرسة هارفارد الطبية على 176 شخصًا، وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين يتناولون الأسماك مرتين أو أكثر في الأسبوع يعانون من أعراض أقل بكثير مقارنة بأولئك الذين يتناولون أقل من حصة واحدة من الأسماك شهريًا.[2]

كذلك تشير العديد من الدراسات التي أجريت بمعهد الصحة بالبرازيل إلى أن تناول مكملات حمض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن يقلل من شدة آلام المفاصل وتيبسها خاصة في الصباح، وكذلك تقليل عدد المفاصل المؤلمة، كذلك أشارت أيضًا إلى أن تناول الأسماك والخضراوات بانتظام يرتبط بتقليل نشاط التهاب المفاصل.[2]

توصي مؤسسة التهاب المفاصل بناءً على ذلك بتضمين 3-6 أونصات من الأسماك مرتين إلى أربع مرات في الأسبوع للاستفادة من خصائصه المضادة للالتهاب.[2]

الزنجبيل
يمكن أن يساعد الزنجبيل على تخفيف أعراض التهاب المفاصل، ومع ذلك هناك عدد قليل من الأبحاث التي توضح فوائد الزنجبيل لمرضى خشونة المفاصل، ومن ناحية أخرى تم إجراء العديد من الدراسات البحثية بجامعة سيول الوطنية، لاستكشاف تأثير الزنجبيل على خشونة المفاصل، وقد وجدت بعض النتائج أن استهلاك المكملات المحتوية على الزنجبيل يمكن أن يقلل من التهاب المفاصل والألم عند الأشخاص الذين تناولوا هذه المكملات.[2]

كذلك يعمل الزنجبيل عن طريق تثبيط بعض البروتينات التي يمكن أن تحفز جهاز المناعة للتفاعل مع الأمراض الالتهابية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.[2]

البروكلي
يحتوي البروكلي على مركب يسمى سلفورافان، قد يلعب هذا المركب دورًا في تقليل تطور خشونة المفاصل، وهو أيضًا غني بالفيتامينات مثل فيتامين ك وفيتامين ه‍، وهما مضادات أكسدة قوية يمكن أن تساهم في الحماية من تلف المفاصل وتعزيز صحة العظام، بالإضافة إلى ذلك فإن البروكلي يحتوي على كمية جيدة من الكالسيوم المقوي للعظام، مما يجعله خيارًا مفيدًا في النظام الغذائي للأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام أو خشونة المفاصل.[1]

الثوم
قد يكون الثوم له تأثيرات مضادة للالتهابات، ويمكن أن يساعد على تخفيف أعراض خشونة المفاصل، إذ أوضحت دراسة أجريت بجامعة أصفهان الوطنية بإيران على 70 امرأة مصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي النشط، أن تناول جرعة 1000 ملغ من مكمل الثوم يوميًا لمدة 8 أسابيع أدى إلى انخفاض في مؤشرات الدم المرتبطة بالحالة المرضية، بالإضافة إلى تقليل آلام المفاصل والخشونة، وتقليل الأعراض المصاحبة الأخرى، لذا قد يساعد إضافة مكملات الثوم إلى النظام الغذائي على تخفيف أعراض خشونة المفاصل.[2]

أطعمة يجب تجنبها لمرضى خشونة المفاصل
تشمل أهم الأطعمة التي يفضل تجنبها أو تقليل استهلاكها للحد من خشونة المفاصل ما يلي:[3]

اللحوم الحمراء والأطعمة المقلية: تحتوي هذه الأطعمة على مستويات عالية من المواد التي تسبب الالتهاب، وقد تؤدي إلى تفاقم خشونة المفاصل، كما أن اللحوم الحمراء غنية بالدهون المشبعة التي تزيد من نسبة الكوليسترول، وبالتالي يمكن أن تسبب ايضًا تفاقم الأعراض.
السكريات: خاصة السكريات المصنعة، مثل الحلوى، والمعجنات، والصودا يمكن أن تؤدي إلى إفراز السيتوكينات التي تساهم في زيادة التهاب وخشونة المفاصل.
منتجات الألبان: تحتوي منتجات الألبان على بروتين قد يتسبب في تهيج أنسجة المفاصل، لذا يفضل الابتعاد عنها، مثل الجبن، والزبدة، والمايونيز، والحليب.
الكربوهيدرات المكررة: تسبب الكربوهيدرات المكررة الموجودة في الخبز الأبيض، والمعكرونة، والبسكويت، والأرز، والأطعمة المشابهة ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم، مما يؤدي إلى تفاقم الالتهابات في الجسم.
الكحول والتبغ: يزيد استهلاك الكحول واستخدام التبغ من الالتهاب في الجسم، لذا يفضل الإقلاع عنهما من أجل تعزيز الشفاء وتحسين الحالة الصحية العامة.

نصيحة ..

يجب أن يكون النظام الغذائي جزءًا من استراتيجية شاملة للتحكم في خشونة المفاصل، كذلك يمكن تضمين بعض التغييرات الأخرى في نمط الحياة، حيث يمكن أن تساهم في تقليل الألم والالتهاب بشكل أكبر، بجانب أنه ينصح باستشارة الطبيب المختص للحصول على المزيد من المعلومات حول تأثير النظام الغذائي على خشونة المفاصل، وطرق أخرى للتخفيف من الأعراض.[3]

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من one-zorroa

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading