تنمية بشريةدروس من الحياةنحو حياة أفضل

أشياء لاينبغي لأحد أن يتعذر عنها على الإطلاق..

إن معرفة كيف ومتى تقوم بالتعويض عندما تكون قد فعلتَ شيئًا خاطئًا حقًا هو جزءٌ أساسِي من الحِفاظِ على عل ضد علاقات سَعيدة وصحّية. لكنّ الإفراط في الاعتذار باعتباره ردّ فعل غير عادي يمكنُ أن يكون له تأثيرٌ مُعاكس. يمكن أن يقوِّض علاقاتك مع الآخرين من خلال جعلك تبدو أقلّ ثقة كما أنه يخرجُ معنى الاعتذارات الحقيقية التي قد تقدِّمها في المستقبل. يمكن أن يضرّ بعلاقتك مع نفسك من خلال تفاقُم الشُّعور بالذنب وتقويضِ احترام الذات أيضا.

أنا واثقٌ من نفسي تمامًا هذه الأيام، لكنني كنت خجولًا بشكلٍ مؤلم تقريبًا عندما كنت أصغر سناً.لذلك كنت أشعُر أنني يجب أن أعتذِر طوالَ الوقت وعن كلِّ شيء. كان التخلص من هذه العادة، خاصة عندما يتعلّق الأمر بأشياء لا ينبغي لأحدٍ أن يشعر بالأسفِ حيالها، تغييرًا في اللعبة. إليك بعض الأمثلة الممتازة.

1- تحتاج وقتاً لنفسك

بعض الناس هم فراشاتٌ اجتماعية لا يحتاجُون سوَى القلِيل من المساحة الشخصية. لكن البعض الآخر – بما في ذلك الانطوائيون، قد يحتاجُون إلى المزيد. باعتباري شخصًا منطويًا بسهولة، فأنا بالتأكيد شخص يحتاج إلى مزيد من الوقت لنفسي، وليس أقل.

لقد نشأت حول أشخاصٍ كانوا مهتمِّين حقًا بالناس ولم يفهموا تمامًا مفهوم الحاجة إلى مساحةٍ شخصية أو قضاء وقتٍ بمفردهم. لقد أخذوا الأمر على محملٍ شَخصي كلّما شعرتُ بالحاجة إلى الجلوس لوحدي خلف باب مغلق لفترة من الوقت للدراسة أو الإبداع أو حتى الاستماع إلى الموسيقى دون إزعاج. 

في هذه الأيام، أفهمُ تمامًا أنه لا حَرَج في الحاجة إلى “وقتي”، وتوقَّفت عن الاعتذار عن ذلك منذ فترةٍ طويلة. يجب عليك أنت أيضا ذلك. إنَّ طلب مساحةٍ مُحتَرَمة لأنك متعب، أو لستَ على ما يرام، أو ببساطةٍ لست في مزاج جيد، ليس شيئًا يستحقّ الاعتذار عنه. إذا جعلك أيّ شخصٍ تشعر بذلك، فاعلم أنها مشكلة الشخص الآخر، وليست مشكلتك.

2- كيف تبدو

إذا كنت مثل معظم الناس، فإنّك على الأرجح قد اعتدرتَ على الأقل مرّة واحدة عن مظهرك. من الطَّبيعي عمليًا أن تطلب من الناس أن يعذروك لأنك تبدو متعبًا أو تمر بيوم سيئ، خاصة بالنسبة للنساء، ولكن لا ينبغي أن يكُون الأمر كذلك حقًا.

أنت أكثر ممّا تبدو عليه. يُسمح لك أيضًا أن تبدو أقل من الرائع، وكذلك أن تختَارَ لنفسك كيفما تشاء.

امتلاك مظهرك هو جزء من امتلاكك لشخصيتك. افعل ذلك بدون اعتذار.

ارتداء الملابس المناسبة للمناسبات المختلفة وإدراك أي قواعد لباس قد تكون سارية هي ببساطة سلوكيات جيدة. لكن الاعتذار عن ارتداء الملابس، وأسلُوبك الشخصي، وخاصة عن ملامحك الطبيعية، يُظهر نقصًا في التعاطف مع الذات وقبُولها. امتلاك مَظهرِك هو جزءٌ من امتلاكك لشخصيتك. افعل ذلك بدون اعتذار.

3- الأشياء الخارجة عن إرادتك

الجميع مرّ بها من قبل. أنت تستمع إلى صديق يحكي عن مشاكله الزوجية أو مشكلة يواجهها مع رئيسه في العمل، وقبل أن يكون لديك وقتٌ للتفكير في الأمر، تقُوم بالرد تلقائيًا “أنا آسف “.

إنها استجابة انعكاسية لأنها مقبولة عالميًا تقريبًا كطريقة مهذَّبة للتعبير عن التعاطف. إنها أيضًا غامضة وغير مكتملة إذا كان هدفك حقًا هو جعلُ صديقك يشعر بأنه مفهوم. إذا كنت تعمل بنشاط على تقليل الاعتذار، فإنَّ الأمر يستحقّ تبني طرقٍ أكثر جدوى لإظهار التعاطف.

وإذا كنت حقًا لا تستطيع استيعابَ ما سمعته للتو، فلا بأسَ من قول: “لا أستطيع أن أتخيل ما تمر به، ولكن هذا يبدو صعبًا حقًا”، أو ما شابه ذلك يمكن أن يذهب إلى أبعدِ من مجرَّد اعتذارٍ معلَّب أو التظاهر بالفهم، على أي حال.

4 _ قول (ومعنى) “لا”

إذا كان قول “أنا آسف” في كثيرٍ من الأحيان أحَدَ أكبر مشاكِلي عندما كنت أصغر سنًا، فإن عدم قول “لا” في كثير من الأحيان بما يكفي كان المشكلة الأخرى.
الاعتذار عن قول “لا” أسوأ. في كل مرة تفعل ذلك، تقوم بتدريب نفسك (والأشخاص الآخرين) على رُؤية احتياجاتك ووقتك أقل أهمية من احتياجات شخصٍ آخر. لا تحتاج فقط إلى الوقت لمعرفة مسؤُولياتك الخاصة، ولكنك تحتاج أيضًا إلى وقت فراغ لنفسك. إنه أمر بالغ الأهمية لصحتك وشعورك بالرفاهية، لكنك لن تحصُل عليه أبدًا إذا لم تتعلم أن تقول “لا” بحزمٍ ودونَ اعتذار.

5- مشاعرك الخاصة

تُحاولُ الانفتاح على شيءٍ يؤذيك أو حتى تعبّر فقط عن ما تفضّله، والشخص الآخر يبطل تمامًا ما قلته من خلال إخبارك بما يجب أن تشعُرَ به بدلاً من ذلك.

الأشخاص من هذا القبيل رائعون في اكتشاف واستغلالِ كلّ فرصة لتجعلك تشعر بأن مشاعرك “الغريبة” تمثل عبئًا كبيرًا عليهم تحمّله. وإذا لم تكن حريصًا، فسيقومون بتدريبك على البدء في الاعتذار عنها، ناهيك عن اهتماماتك، أو أحلامِك، أو أي احتياجات قد لا تتم تلبيتها. احذر.

عندما تعبر عن مشاعرك لشخصٍ آخر، خاصةً لمن يشغل منصبًا مهمًا في حياتك، فإنك تمنح هذا الشخص فرصةً لفهمِك بشكل أفضل. عندما يرفضون الاستماع، فإنهم يرسلون إليك رسالة مفادها أنهم إما لا يريدون فهمك أو أنهم يعتقدون أنهم يفهمونك بشكلٍ أفضل مما تفهم أنت نفسَك. لا شيء من هذا رائع أو مقبول.

6 – أن تكون على طبيعتك

إن قبول الأشخاص كما هم ليس سوى جزءا يأتي من الاهتمام بهم. كما أنّ قبولهم كما قد يصبحون يومًا ما هو الجزءُ الآخر.

من أفضل الأشياء التي دربت نفسي على القيام بها هو التوقف عن الاعتذار عن الأشياء التي تضيء داخلي. بالتأكيد، إنه لأمرٌ رائع أن صادفتَ شخصًا آخر يحب اللغويات، أو الفيزياء، أو تاريخ التوابل مثيرًا للاهتمام. لكن عدم وجود هذه التجربة في كثير من الأحيان لا يعني أنه يوجدُ خطأ معي في الإعجاب بهذه الأشياء أو كوني على ما أنا عليه.

الأصالة عامل كبير في عيش حياة سعيدة ومرضية ، لذلك إذا كنت لا تستطيع أن تكون على طبيعتك، ويُشعرُونك دائمًا بشيء ما يحتاجُ إلى التغيير. إذا رفَضَك شخصٌ ما (أو مجموعة كاملة من الأشخاص) لكونك شخصًا حقيقيًا، فمن المحتمل أن تكون أفضل حالًا بدونهم. لا داعي للاعتذار عما أنت عليه الآن. بدلاً من ذلك، عليك أن تُحيطَ نفسَكَ بأشخاصٍ أفضل وأكثر تقبلاً.

7- تغييرُ رأيك

الحياة ليست جامِدة ولا الناس كذلك. يتعلَّم الناسُ ويتغيرون ويتطوَّرون باستِمرار. إنهم يميلُون إلى أشياء جديدَة ويخرجون من أشياء أخرى. إن هذا ليس مجرَّد جزءٍ من الحياة ولكنه جزءٌ أساسي.

غالبًا ما يكون التغيير أيضًا حافزًا للنّمو، وتريد أن تحيط نفسك بأشخاص يدعمونك في أن تصبح أفضل نسخة من نفسك.

لن يحبّ بعض الأشخاص رؤيتك تصبح مختلفًا أو تطوّرُ أذواق جديدة على مرّ السنين، لأنهم سيكونون قلقين من أنَّ مشَاعرك تجاههُم ستتغيَّر أيضًا. قد يُظهرون ذلك من خلال رفض ما يحدث، لكن طريقة التعامل مع ذلك تتمّ بالرفق والطمأنينة، وليسَ الشُّعور بالذَّنب والندم. لا تعتذر أبدًا عن إجراء تغييراتٍ في حياتك أو في نفسك تشعر أنهَّا مُناسبة لك.

لن أكذب عليك. إنَّ التخلص من عادة الاعتذار المستمرة مدى الحياة أمر صعب حقًا، خاصة إذا كنت مثلي وكنت مهيئًا للقيام بذلك منذ أن كنت طفلاً. إنّه يستغرقُ وقتا وممارسة. لكن يمكنك التخلّص من ذلك، وهو أمرٌ يستحقّ المحاولة.

إنَّ حجب الاعتذارات التي لا تقصدها أو التي لا مبرر لها يمكن أن تكون قوية بشكلٍ لا يصدق. ستطوِّر قدرة تحمل أفضلَ للمواقف المحرجة أو غير المُريحة. ستنمّي إحساسك بالتعاطف مع الذات والراحة نحوَ مشاعرك. ستُصبح أكثر واقعية من الناحية العاطفية ومن المحتمل أن تكون أكثر راحة في التعبير عن نفسك بطرقٍ تَحترِم ما تشعُرُ به حقًا أيضاً .

لذا، في المرة القادمة التي تشعُرُ فيها بالحاجة إلى الاعتذار، اسأل نفسَك َبعض الأسئلة. هل هذا وضعٌ يستدعي الاعتذار أم لا؟ هل هذا شيء تأسَفُ عليه فعلاً ويجبُ أن تندَمَ عليه؟ إذا كان الجواب بالنفي، فلا داعي لأي اعتذار .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من one-zorroa

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading